0 تصويتات
في تصنيف منوعات بواسطة (39.8ألف نقاط)

علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون علاج التهاب الأذن بزيت الزيتون والثوم علاج التهاب الأذن بالبصل اضرار تقطير زيت الزيتون في الأذن علاج انسداد الأذن بزيت الزيتون علاج التهاب الأذن عند الأطفال بالأعشاب زيت الزيتون للأذن المسدودة أضرار تقطير زيت الزيتون في الأذن اضرار وضع زيت الزيتون في الأذن.

علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون

يبحث الكثير عن علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون الذي يعتبر من أهم الزيوت الطبيعية المستعملة في الطب البديل حيث يسهم في علاج العديد من الأمراض نظرًا لأنه يحتوي على العديد من العناصر العلاجية النشطة أهمها مضادات الأكسدة، ويعد التهاب الأذن الوسطى من أهم الحالات المرضية الشائعة والمزعجة حيث أنها تسبب الشعور بعدم الراحة نتيجة الإحساس بالألم، ويُطلق على هذه الحالة أيضًا اسم “عدوى الأذن”. 

والأذن الوسطى تشمل على عدد من العظام صغيرة المقاس والتي يُطلق عليها اسم “العظام الاهتزازية” والتي تقع في وراء غشاء الطبلي أو ما يُعرف بـ”طبلة الأذن” وتشيع هذه الحالة بين الأطفال أزيد من الكبار، كما أنها من بين الحالات التي يسهل علاجها وتتطلب الحصول على رعاية طبية فورية في حالة بقائها وعدم تحسنها، وذلك لأنها توثر بالسلب على قوة حاسة السمع. 

أسباب الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

يعد العامل الرسمي في الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى إصابتها بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية، وذلك يطرأ نتيجة ما يلي: 

الإصابة بالحساسية. 

الإصابة بالإنفلونزا أو نزلات البرد. 

وتمتد التهابات الحساسية أو الإنفلونزا إلى منطقة الأذن، ومن بين الأسباب الأخرى خلف الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى: الإصابة بالتهاب الأذن الانصبابي وتنشأ هذه الحالة اثر تعرض أنابيب استاكيوس للانسداد وهي إحدى أنواع أنابيب القناة السمعية. 

وقد تتعرض هذه الأنابيب لاضطراب في أدائها مما ينشأ عنه الإصابة بهذا الطراز من الالتهاب، كما أن تجمع السوائل داخل الأذن من مسببات الإصابة به. 

التهاب الأذن الوسطى القيحي المزمن ويعد من بين الحالات التي تُنذر بالإصابة بتمزق طبلة الأذن. 

كما أن هناك عوامل تتعدى من احتمالية الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى مثل: الحصول على الرضاعة الصناعية في وضعية الاستلقاء. 

عامل العمر حيث أن تكثر احتمالية الإصابة بهذه الحالة بين الأطفال في سن 6 أشهر حتى عامين. 

كثرة استنشاق الهواء الملوث. 

الإصابة بالحساسية الموسمية.

أعراض التهاب الأذن الوسطى

تختلف أعراض التهاب الأذن الوسطى بين الأطفال والبالغين، وهي تضم ما يلي: 

  • الأطفال ارتفاع درجة حرارة الجسم. 
  • ضعف الشهية. 
  • الشعور بالألم في الأذن. 
  • الإحساس بالصداع. 
  • اضطرابات في حاسة السمع. 
  • البكاء المتكرر. 
  • عدم المقدرة على التوازن. 
  • ملاحظة نزول إفرازات من الأذن. 
  • البالغين عدم المقدرة على السماع بوضوح. 
  • نزول إفرازات من الأذن. 
  • الشعور بألم في الأذن المصابة. 

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى 

في عدد من الحالات تختفي أعراض التهاب الأذن الوسطى بدون تدخل طبي، ولكن في كافة الأحوال ينبغي الحصول على الرعاية الطبية في حالة مواصلة هذه الحالة وظهور إفرازات تخرج من الأذن، وذلك للوقاية من المضاعفات الآتية:

الإصابة بثقب في طبلة الأذن.

مشاكل في السمع والتي تُنذر بفقدان حاسة السمع. 

الإصابة بالتهاب الحشاء نتيجة لامتداد العدوى الفيروسية أو البكتيرية إلى أنسجة القناة السمعية. 

الإصابة بالتهاب السحايا الذي يتعرض له المخ، ولكن ذلك يعتبر من المضاعفات النادرة. 

التأخر في النطق في حالة الإصابة بفقدان السمع. 

طريقة علاج التهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون 

في حالة علاج هذه الحالة طبيًا فإنه يوصي بتناول المضادات الحيوية، أو تفريغ السائل المتراكم داخل الأذن إذا كان السبب خلف الإصابة بالالتهاب، وفي حالة الطب البديل فيحتوي زيت الزيتون على عناصر مضادة للالتهابات تعمل على التخفيف من الشعور بالألم الذي يتسبب فيه الالتهاب، ويتم استعمال زيت الزيتون في هذا الغرض من خلال المسارات التالية: 

دهان الأذن بعدد من قطرات زيت الزيتون عن طريق قطعة صغيرة من القطن. 

خلط زيت الزيتون بزيت الثوم ومن بعد ذلك يتم تسخين المزيج ونتركه ليبرد قليلاً، بعد ذلك يتم إضافة قطرات منه في الأذن و ودهانه به من خلال القطن. 

كيفية الوقاية من الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى 

تجنب وضع الطفل في وضعية الاستلقاء أثناء الرضاعة، حيث ينبغي أن يرتفع مستوى الرأس عن الجسم. 

تقوية المناعة من خلال الإكثار من تناول الخضروات والفواكه للوقاية من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا. 

تطعيم الأطفال للتحصين من الإصابة بالتهاب الأذن، وهي التطعيمات الخاصة بالوقاية من الإنفلونزا. 

في حالة الإصابة بالحساسية فيجب الانعزال عن العوامل المحفزة لها مثل استنشاق العطور. 

الإقلاع عن التدخين بالنسبة للبالغين. 

ملحوظة هامة: لا ينبغي استعمال زيت الزيتون في أوضاع الإصابة بثقب في طبلة الأذن، إلى طرف تطبيق هذه الوصفة في حالة أن درجة حرارة زيت الزيتون تتلائم مع درجة جرارة الجسم من خلال استعمال ميزان الحرارة، وذلك للوقاية من وقوع التهاب وتهيج أنسجة الأذن الحساسة، ومن الأفضل استعمال زيت الزيتون البكر من أجل الحصول على نتيجة فعالة.

يُستخرج زيت الزيتون من الجزء الطازج لحبات الزيتون الناضجة ويختلف لونه من الأصفر الصافي إلى الذهبي وبعض الاختلافات تكون بداعي حبات الزيتون غير الناضجة والتي تمنح مسحة خضراء للزيت، ويوجد خصائص ونوعيات متعددة لزيت الزيتون وذلك وفق الدولة التي تنتجه وهذا الاختلاف يعتمد على نضوج الزيتون وعلى الموقِع المتواجد فيه شجر الزيتون، ويستخدم زيت الزيتون بنحو كبير في الطهي وحفط الطعام وفي صناعة النسيج لتمشيط الصوف كما يدخل في صناعة المواد التجميلية والدوائية لغايات طبية وصناعة الصابون ذو الجودة المرتفعة وكمادة للتشحيم، ويعد المصدر الرئيس لزيت الزيتون في العالم هي دول حوض البحر المتوسط كما يصنع بعضه في كاليفورنيا وأمريكا الشمالية وأستراليا، وتحتوي حبات الزيتون الناضجة بعد إزالة البذرة منها على ٢٠ إلى ٣٠٪ زيت زيتون ويعتمد ذلك على المناخ المتواجدة فيها أشجار الزيتون وعلى مدى العناية فيها، ويُسمى زيت الزيتون الذي يحصل عليه على الفور بعد العصر مباشرةً من غير أي اضافات بالبكر وتعتمد جودته على بلد إنتاجه.

التهاب الأذن الوسطى 

يعلم التهاب الأذن الوسطى على أنهُ التهاب يصيب الأذن الوسطى وهو الجزء المليء بالهواء الموجود وراء طبلة الأذن والذي يحتوي على عظمات تذبذبية صغيرة، ويحدث هذا الالتهاب عند الأطفال بنحو أكبر من البالغين، وكما هو معروف فإن الأذن تقوم بتنظيف ذاتها بنفسها لذلك قد يكون علاج هذا الالتهاب في عدد من الأحيان هو فحسب تخفيف الألم ومتابعة الوضع الصحي للمريض، وفي عدد من الأحيان قد يتم استعمال المضادات الحيوية لتنظيف الأذن من الالتهاب، وقد يتألم عدد من الأفراد من عدة التهابات للأذن وهذا قد يُسبب أزمات في السمع ومضاعفات بليغة أخرى.

وتستهل أعراض هذا الالتهاب بنحو فوري ويتألم الأطفال فيه من ألم حاد في الأذن وخاصةً عند الاستلقاء على السرير ومشاكل في النوم والشعور بشد في الأذن وبكاء الطفل أزيد من المعتاد وعدم التوازن وارتفاع درجة الحرارة وصداع، أما الأعراض التي يتألم منها البالغين فتتمحور حول ألم وخروج سوائل من الأذن ومشاكل في السمع، ويجب على المريض مراجعة الطبيب على الفور في حال:

  • مواصلة الأعراض لأزيد من يوم. 
  • تواجد الأعراض في طفل عمره أقل من ٦ أشهر. 
  • إذا كان ألم الأذن حاد جدًا. 
  • تنويه تواجد خُرّاج أو دم من الأذن. 

هل يوجد علاج لالتهاب الأذن الوسطى بزيت الزيتون؟ وما رأي العلم؟ 

لا يوجد دليل علمي متوفر حاليًا يُؤكَد أن زيت الزيتون يُعالج التهاب الأذن الوسطى، وقد قررت الأكاديمية الأمريكية للأطفال أن استعمال زيت الزيتون في أوضاع التهاب الأذن الوسطى قد يساعد على تقليل ألم الأذن حيث يتم وضع قطرات من زيت الزيتون الدافئ داخل الأذن تمامًا مثلما يتم وضع قطرات الأذن الأخرى،[٣] كما أن التهاب الأذن الوسطى يعتبر من الأمراض الشائعة جدًا عند الأطفال وهذا عادةً ما يدفع الأهل إلى مشاورة الطبيب عن تواجد حلول أخرى للمعالجة مثل استعمال زيت الزيتون وبناءً على ذلك جرى تنفيذ العديد من الدراسات على دور العديد من مستخلصات النباتات ومنها زيت الزيتون في علاج التهاب الأذن الوسطى وتبين نشاطاً هذه المستخلصات في تقليل ألم الأذن في أوضاع التهاب الأذن الوسطى، حيث كانت فعاليتها تشابه نشاطاً عقار الأموكساسيلن والمُخدر الموضعي من جهة أثرهم في القضاء على الميكروبات وكمضاد للالتهابات وتشجيع جهاز المناعة، كما أن هذه المستخلصات بحوزتها المقدرة على اختراق غشاء الطبلة بنحو جيد، وتتعرض طرق العلاج هذه للعديد من الانتقادات وذلك بداعي عدم مقدرة الخبراء على اختبار خصائص هذه المستخلصات في مقاومة الالتهاب أو تأكيديها بالأبحاث خارج جسد الإنسان، ويجب القيام بالمزيد من الدراسات والأبحاث لإثبات سعة زيت الزيتون على ذلك، وينصح دائمًا باستشارة الطبيب الإختصاصي والأخذ بمشورته الطبية قبل استعمال زيت الزيتون للتخفيف من التهاب الأذن الوسطى.

طريقة استعمال زيت الزيتون كقطرة أذن 

وعلى الرغم من عدم تواجد دليل علمي مُثبت للفعالية زيت الزيتون في علاج أزمات الأذن المتنوعة إلا أنه غير متصل بأية مضاعفات صحية خطيرة؛ لذلك لا مانع من تجربة استخدامه، ويتم وضع قطرات من زيت الزيتون داخل الأذن عن طريق قطارة الأذن أو باستعمال قطنة مُبللة بزيت الزيتون والسماح لقطرات الزيت التي تتساقط من القطنة بالنزول إلى الأذن مع الأخذ بعين الاعتبار عدم وضع القطنة أو أي مواد أخرى داخل الأذن، ويفضل البعض أن تكون حرارة الزيت بنفس حرارة الغرفة ولكن قد يفضل البعض الآخر تدفئته في مقلاة ويجب الحرص على فحص الحرارة قبل وضع الزيت بالأذن، ومن الإرشادات الواجب اتباعها لوضع زيت الزيتون بأمان داخل الأذن ما يأتي:

  1. الاستلقاء على الجانب بحيث تكون الأذن المتضررة للأعلى. 
  2. سحب صيوان الأذن بلطف للخلف والأعلى لفتح قناة الأذن. 
  3. وضع ٢ إلى ٣ قطرات من زيت الزيتون داخل الأذن. 
  4. عمل مساج بلطف للجلد الموجود في مدخل الأذن لاعانة الزيت على المُضي في مساره. 
  5. البقاء على وضعية الhستلقاء على جنب لفترة ٥ إلى ١٠ دقائق مع إزالة أي كمية مفرطة من الزيت عند الجلوس. 
  6. إرجاع الإجراءات الماضية إذا احتاج المريض ذلك. 

مأمونية استعمال زيت الزيتون كقطرة أذن 

يعتبر زيت الزيتون بنحو عام آمنًا للاستخدام بكميات قليلة في الأذن، ولكن إذا كان المرضى يعانون من ثقب غشاء الطبلة ينبغي عدم وضع أية مواد داخل الأذن ومن ضمنها زيت الزيتون، وقد يُسبب وضع زيت الزيتون في الأذن عدد من الأعراض الجانبية مثل الحكة والتهاب الأذن الخارجية والدوار وتهيج الجلد، وفي حال تواجد حساسية لزيت الزيتون عند المريض يحب عدم استعماله نهائيًا، كما ينبغي الانتباه عند استعماله لدى الأطفال لأنه إذا كانت درجة حرارته عالية قد تؤدي إلى حروق للطفل.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
0 إجابة
سُئل نوفمبر 5، 2021 في تصنيف منوعات بواسطة admin (39.8ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أبريل 8، 2021 في تصنيف السعودية بواسطة admin (39.8ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل يناير 25، 2021 في تصنيف السعودية بواسطة admin (39.8ألف نقاط)
موقع شمول، نطرح لكم مقالات وشروحات وحلول لمشكلات وطرق واستفسارات تبحثون عن اجاباتها بشكل يومي.
...